Skip to main content
جنوب السودان - ٢١ فبراير ٢٠٢٤

مجندات الجيش في جنوب السودان تطالبن بحقوق المرأة وتمكينها

طالبت مجندات من فرقة الثالثة مشاة بقوات دفاع شعب جنوب السودان بولاية شمال بحر الغزال في جنوب السودان، بالاعتراف بحقوق النساء والفتيات وتمكينهن في جميع المؤسسات في جميع أنحاء البلاد.

قالت المجندات لراديو تمازج يوم "الثلاثاء" بعد سلسلة من ورش العمل حول حماية الطفل وإدارة الصراع بتمويل من بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان من خلال وحدة حماية الطفل في مدينة أويل.

وقالت النقيب أريك مليك، إنها شهدت سوء معاملة النساء من قبل الرجال في الأسرة وكذلك في أماكن العمل، ودعت إلى مزيد من مشاركة المرأة في إدارة شؤون الأسرة والمجتمع.

وتابعت: "لقد لاحظت أن الرجال قصروا في احترام حقوق المرأة لأن هناك بعض الرجال غير المتعلمين الذين يمنعون زوجاتهم من أداء الواجبات الرسمية، وإذا تعلمت النساء وأتيحت لهن الفرص، فيجب عليهن إعالة أسرهن أيضا، إذا كان أزواجهن عاطلين عن العمل".

واعترفت الجندية، سيدونيا أبوك، بأن النساء يواجهن الكثير من التحديات عندما يتعلق الأمر بإدارة الأسرة. مضيفة أن الرجال يرفضون مساعدة زوجاتهم في تربية الأطفال.

وقالت: "المرأة تعاني في تربية الأطفال لكن رعاية الأطفال تتطلب الكثير من الجهد والرجال لا يهتمون برفاهية الأطفال".

من جانبها، قالت تريزا نيانوت، إن الرجال والنساء يتمتعون بحقوق متساوية وهذه الفضيلة تحظر جميع أشكال العنف المنزلي والتمييز ضد المرأة في المجتمعات، ودعت إلى تعزيز آليات حل النزاعات على المستوى الشعبي.

وقالت: "إذا كان لا بد من قول الحقيقة، فإن الرجال والنساء يتمتعون بحقوق متساوية ولا يوجد مجال للعنف المنزلي، وإذا كان الجيران يتشاجرون، فيجب عليك التدخل لتهدئة الوضع أو الدعوة إلى اجتماع لحل النزاع".

وألقت الرقيب أول فيرونيكا أبانق، باللوم على الرجال في عدم المساواة في الحياة الاجتماعية وأوصت بالتعايش السلمي وبناء الثقة بين الأزواج.

وقالت: "نحن النساء جميعا مهملون، والخلافات بين الرجال والنساء غير مثمرة، من الجيد للأزواج أن يفهموا أنفسهم لأن معظم المسؤوليات في المنزل مثل تربية الأطفال وإدارتهم تقوم بها النساء".