Skip to main content
خرطوم - ٢٢ فبراير ٢٠٢٤

ارتفاع حالات السرقة والنهب المسلح بالخرطوم بحرى

كشفت غرفة طوارئ الخرطوم بحرى بالعاصمة السودانية الخرطوم ، عن ارتفاع حالات السرقة والنهب المسلح على ممتلكات المواطنين  بالمنطقة.

وتضم الغرفة التي تعد مجموعة تطوعية عددا من المتطوعين لخدمة المواطنين فى مناطق الحرب.

وقالت الغرفة في بيان لها حصل راديو تمازج على نسخة منه الخميس ، أن   مدينة بحري شهدت في الآونة الأخيرة حالة انفلات أمني غير مسبوق من قبل عصابات مسلحة قامت بجرائم قتل وتهديد وسرقة منازل المواطنين الذين لم يغادروا  مدينة بحري منذ أبريل الماضي.

وأضاف البيان، "حتى التعبير عن قلقنا البالغ إزاء ما يحدث من انفلات أمنى تشهده مدينة بحري العتيقة لن يجدي نفعا ما لم يكن هناك أي استعداد للتعامل مع هذا الوضع الطارئ بشكل فعال من طرفي النزاع في السودان ".

و  كشف البيان أن السرقات تستهدف على وجه الخصوص المواد التموينية التي بها  ندرة حادة بسبب الحصار المضروب عليها، في ظل غياب المعلومات والتكتم الاعلامي عما يجري في مدينة  بحري من أعمال عنف.

وبينت الغرفة أن المواطنين أصبحوا يعيشون  بخوف والقلق والموت القريب الذي أصبح يحيط بهم.

وأردف البيان "حذرنا نحن غرفة طوارئ بحري سابقا عن كل ما يترتب عليه قطع الانترنت والشبكات و ناشدنا الجهات المسؤولة  لإرجاعها  لافتين النظر لأهميتها بالنسبة للمواطن  باعتبارها  مصدر دخل كل مواطنين مدينة الخرطوم".

وناشدت الغرفة  المنظمات المحلية والإقليمية والدولية بالتدخل لإرجاع خدمة الانترنت والاتصالات بكل مدن السودان ، وحث طرفي النزاع للحد من انتشار التفلت في مدن بحري وتوفير أمن وحماية لكل المواطنيين.